الزقوطة

يقسم اللاعبون أنفسهم إلى فريقين، ويحدد مكان هو (المصلح) لإحياء اللاعبين يحرسه لاعب من الفريق المطارِد في حين يقوم الآخرون بملاحقة الفريق الآخر. فإذا تم الإمساك بلاعب منهم حجز عند (المصلح). وتستمر اللعبة حتى يلقى القبض على جميع الفريق المطارد. والوصول إلى المصلح وملامسة كف اللاعب المحتجز بيده دون أن يلمسه الحارس اعتبر اللاعب المحجوز حيا، أي يخرج فارّا ليطارده الفريق مرة أخرى مع المطاردين. ولا شك أن هذه اللعبة تحتاج إلى قوة وصبر وسرعة وذكاء.